كلمة مدير المركز

إن المعرفة هي الركيزة الأساسية في تطور المجتمع البشري، ولكن المعرفة – بحد ذاتها – بحاجة إلى مراجعة وتقييم وتطوير، ولا تتم تلك العلميات إلاَّ من خلال تبادل للخبرات المعرفية؛ مما يجعل هذا التبادل جوهر في بناء المعرفة؛ مما فرض على البشر القيام بالكثير من الممارسات من أجل تنمية مهاراتهم في كافة فروع المعرفة. أي تنمية المهارة تعني استمرارية المعرفة وتطويرها وضمان مواكبتها لمتغيرات الحياة. إن مركز تنمية المهارات الأكاديمية يركز بشكل أساسي على تطوير المهارة وتبادلها بين أعضاء هيئة التدريس والطلاب: وهما الفئتان المستهدفتان في برامج المركز التدريبية. ويسعى المركز من تقديمه لبرامج نوعية تساعد عضو هيئة التدريس والطالب على تطوير المهارات الأكاديمية في مختلف الفروع المعرفية للحصول على مخرجات تواكب التطور العلمي والحضاري؛ مما يحقق رؤية المملكة العربية السعودية 2030 من بناء معرفي وكوادر أكاديمية وطنية مؤهلة. كما إن المركز يسعى إلى تحقيق ضمان الجودة في تقديمه للدورات التدريبية لأعضاء هيئة التدريس والطلاب.

 

 

المشرف على مركز تنمية المهارات 

د. محمد بن لافي اللويش