رسالة الجامعة: تقديم مخرجات تعليمية وبحثية لتنمية المجتمع

كلية طب الأسنان 

انتم هنا : الكليات » الكليات الصحية » كلية طب الأسنان » إدارة الكلية » كلمة عميد الكلية

كلمة عميد الكلية

بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد  رسول الله .

بفضل الله تعالى، منذ أن أنشئت كلية طب الاسنان  بجامعة الجوف ، حرصت الكلية على أن تكون صرحا تعليميا متميزا لأنها تتبنى نظام تعليميا متميزا حديثا مطورا من الجامعات الأسترالية والأمريكية . وقد بدأت الكلية في استقبال الطلاب بقبول  ثمانية  وعشرون  28  طالبا  في  الدفعة  الأول  من  الطلاب  للعام  الدراسي  1430  -  1431 ( 2010-2011 ). و تتسق رؤية الكلية ورسالتها وأهدافها وقيمها الجوهرية مع رؤية ورسالة جامعة الجوف وتتوافق مع رؤية المملكة 2030.

وتتطلع الكلية دائما بأن تكون رائدة  محليا  وعالميا في مجال التعليم  والبحث العلمى في علوم  طب  الفم  والأسنان من خلال تخريج كفاءات مهنية متميزة قادرة على خدمة المجتمع، وتساهم في تطوير المجالات الطبية بطب الأسنان، والإسهام بفاعلية في تقديم الخدمات الطبية ، ورفع الوعي الطبي للمجتمع بمنطقة الجوف  والمملكة . وظهر ذلك جليا بارتفاع عدد المستفيدين من الخدمات الطبية للكلية الى أكثر من 15 الفا سنويا.   كما أن الكلية لها دورا محوريا قويا في الإنتاج المعرفي الغزير عن طريق الدراسات والأبحاث العلمية والتطبيقية التى تنشر في الدوريات العلمية العالمية.

وقد اجتازت الكلية عدة مراحل في تطورها بحصولها على الإعتماد الأوروبي ADEE،  وتقديمها للحصول على الاعتماد الوطني البرامجي من     NCAAA ،   كما أنها بالفعل اتخذت خطوات التقديم  للحصول على الإعتماد الألماني   AHPGS  .  

كما انها تواكب دائما المتغيرات الدولية والمحلية ، وتسعى لتطوير العملية التعليمية بشكل أساسي وانشاء برامج جديدة للدراسات العليا للمساهمة الفعالة في تحقيق خطط المملكة الخاصة بمجال التعليم الجامعي وتطوير الدراسات العليا بالمملكة ، وكل ذلك قد أهل الكلية للحصول على جائزة أفضل كلية بالجامعة عام 2019.

وسوف تظل المسيرة نحو التميز والمبادرة بخطوات التطوير احدى السمات الأساسية للكلية من خلال الدعم والمساندة الفعالة التى تتلقاها من جامعة الجوف ، وستظل تسعى لرفع سقف الطموحات لدى الطلاب والعاملين بالكلية وتعزيز ثقافة الأداء المرتفع والجودة العالية والقدرة على مواكبة آخر المستجدات والتحديات المستقبلية.

وفي هذا الإطار أتقدم بالشكر الجزيل لسعادة رئيس الجامعة ولمعالي وزير التعليم تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، على ما يقدمونه من عناية ورعاية للعلم والتعليم.

وأخيراً أتقدم بالشكر الجزيل لكل الجهود المخلصة السابقة والحالية التى ساهمت  بدور كبير في وصول الكلية إلى ما وصلت إليه من تميز ونجاح.  

د. عبد الرحمن الدريويش