جامعة الجوف

المستجدات

سمو أمير الجوف يدشن عدداً من المشروعات بالمدينة الجامعية بقيمة تتجاوز 482 مليون ريال

تفقد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز أمير منطقة الجوف اليوم المدينة الجامعية ودشن عددا من المشروعات بقيمة إجمالية بلغت 482,623,180 ريالاً, بحضور رئيس جامعة الجوف الدكتور محمد بن عبدالله الشايع ووكلاء الجامعة.
كما دشن المعرض الدائم لجامعة الجوف الذي يحوي العديد من أركان العمادات والوحدات، مستمعا من وكلاء الجامعة لشرح عنه وأهم الإنجازات التي حققتها الجامعة في مجال الجودة والبحث العلمي والتعليم، كما شهد سموه توقيع مذكرة تعاون مشترك بين جامعة الجوف وبنك البلاد.
فيما التقى سموه المجلس الاستشاري للطلاب بقيادة عميد شؤون الطلاب الدكتور هزاع الفويهي، واستمع لمداخلاتهم، وحثهم على الجد والاجتهاد والمثابرة حتى يحققوا ما يتطلعون له لخدمة الوطن في ظل الدعم غير المحدود من الحكومة الرشيدة، ولكي يكونوا لبنة بناء صالح في المجتمع يعول عليهم الكثير من الآمال والطموحات.
وأكد متابعته لكل ما يخدم التعليم العام والجامعي واستقبال الاقتراحات والمطالب في جميع الأوقات.
ثم زار الأمير فيصل بن نواف مركز الابتكار واطلع على ما يقدمه من خدمات لرواد الأعمال والرياديين, كما زار مقر كرسي الأمير نواف بن عبدالعزيز آل سعود للتنمية المستدامة، الذي يعمل على مواجهة تحديات التنمية المستدامة وتعزيز الفرص والقدرات والحد من الفقر، وتشجيع استخدام الأساليب الإدارية الحديثة والتعاملات الإلكترونية، ونشر ثقافة العمل الحر وزيادة مساهمة المشاريع المتوسطة والصغيرة، ومساهمة القطاع الزراعي وتعزيز الاحتياجات في مجال الأغذية وتوفير حياة صحية للجميع ، ودعم توجهات المملكة في قطاع التعليم ، والمساهمة في الحد من انعدام المساواة بين الجنسين ، ودعم توجهات المملكة في مكافحة الفساد ، ومبادراتها للطاقة المتجددة ، والمساهمة في حماية المستهلك وتحقيق التوازن بين الاستهلاك والإنتاج ، وتفعيل المسؤولية المجتمعية ، وتمكين المرأة في مجالات التنمية المستدامة .
بعدها اجتمع سموه بأعضاء الكرسي للاطلاع على تقارير الأنشطة والدراسات البحثية للكرسي، كما دشن موقعه الإلكتروني عبر الرابط: pnac.ju.edu.sa.
وخلال زيارته للمدينة الجامعية وقف على مركز اللقاحات واطلع على سير العمل في واستعدادات المركز لتحصين منسوبي الجامعة والتعليم العام للعودة الدراسية الآمنة، حيث كانت جامعة الجوف من أوائل الجامعات التي افتتحت المركز لخدمة المنطقة إذ بلغ عدد المستفيدين ما يفوق 19 ألف مستفيد ومستفيدة ويعمل فيه متطوعين من منسوبي الكليات الصحية بالجامعة.
كما وقف سموه على مشروع المستشفى الجامعي وجال في أركان المشروع واستمع لشرح حول المشروع الذي تبلغ تكلفته الإنشائية في مرحلته الأولى 400,138,909 ريالات وبسعة 417 سريرا ويحوي 3 مناطق مركزية تضم الخدمات الطبية واللوجستية على مساحة إجمالية بلغت 120 ألف متر مربع، كما يحوي 66 سرير طوارئ و 58 عيادة خارجية إضافة إلى 19 غرفة عمليات.
ثم انتقل الأمير فيصل بن نواف إلى قاعة المؤتمرات, وشاهد خلال الحفل الخطابي عرضاً مرئياً عن منجزات الجامعة، مستمعا لأوبريت قدمه الطلاب، تلاه تدشين إلكتروني لمشروع البنية التحتية بقيمة 426,074,395 ريالا، ومشروع تأهيل الصالة الرياضية بقيمة 9,220,000 ريال ، ومشروع تطوير المدينة الجامعية بقيمة 37,600,000 ريال ، ومشروع مركز البيانات الجديد بقيمة 4,760,973 ريالا، ومشروع مركز الاختبارات الإلكترونية ومعامل الحاسب الآلي بقيمة 4,967,812 ريالا، ومشروع الخطة الإستراتيجية الثانية لجامعة الجوف 2022- 2026 ومدة المشروع 4 سنوات ، ليبلغ إجمالي المشاريع 482,623,180 ريالا.
ونوه رئيس جامعة الجوف بما حققته الجامعة من الإنجازات بدعم الحكومة الرشيدة والسعي من خلال ما دُشن اليوم إلى تحقيق مزيد من التقدم في العديد من المجالات وتطلعات الطلبة.
من جانبه أكد سمو أمير منطقة الجوف أن تدشين عدد من المشروعات التنموية التابعة لجامعة الجوف تأتي استمراراً لتطوير منظومة الجامعة والارتقاء بخدماتها التشغيلية ومرافقها التعليمية كافة، مما يُسهم في تهيئة بيئة تعليمية حديثة ومتطورة، وتُلبية احتياجات طلبة الجامعة ومنسوبيها، لتعكس اهتمام الحكومة الرشيدة بهذه الصروح التعليمية ودعمهـا غير المحدود لها لتؤدي رسالتها على أكمل وجـه، وتستثمر طاقات شباب الوطن لتحقيق التنمية الوطنية الشاملة وفق مستهدفات رؤية 2030.
وثمن للقائمين على المشروعات ما وصلت إليه الجامعة من إنجازات متتالية محققة بحسب تصنيف QS 2022 للجامعات العالمية المركز الـ 700 عالمياً و الـ 24 عربيا و الـ7 محليا.
وفي الختام تسلم سموه درعا بهذه المناسبة.
رافق سموه خلال الجولة وكيل الإمارة حسين بن محمد آل سلطان والمستشار الخاص لسموه المشرف على مكتب تحقيق الرؤية بالإمارة الدكتور أحمد بن محمد السناني.