جامعة الجوف

المستجدات

جامعة الجوف تحتفي باليوم الوطني 92 وتقيم معرض همة الأداء وقمة العطاء

احتفلت جامعة الجوف باليوم الوطني السعودي (92)، بحضور رئيس الجامعة الدكتور محمد بن عبدالله الشايع ,وقيادات الجامعة ومنسوبيها وطلابها وطالباتها، وفي بداية الحفل دشن رئيس الجامعة معرض همة الأداء وقمة العطاء والذي تستعرض به الجامعة الماضي العريق والحاضر المتألق والمستقبل المشرق للمملكة. بعد ذلك انطلق برنامج الحفل بالسلام الملكي ثم تلاوة من القرآن الكريم من تقديم الطالب فايز الشمري، بعدها ألقت الطالبة شوق السرحاني قصيدة شعرية بهذه المناسبة، ثم تفاعل الحضور مع أوبريت (وطن السعود) من أداء الطالبين تركي العلي وأسامة السرحاني احتفالاً بهذه المناسبة الغالية، كما شهد الحفل عرضاً مرئياً بعنوان ( وطن المعالي) يحكي تأسيس المملكة على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن طيب الله ثراه، والذى احتوى على صور تحكي تاريخ الدولة السعودية، وصوراً لملوكها الراحلين ونبذة تاريخية عن الدور التاريخي الذي قام به كل منهم لهذا الوطن. وألقى رئيس الجامعة كلمة بهذه المناسبة أوضح فيها أن الاحتفال باليوم الوطني يمثل حجر الزاوية لكل مواطن منذ توحيد البلاد على يد الملك عبد العزيز – طيب الله سراه- تحت راية التوحيد وأكمل أبناؤه البررة من بعده هذا النهج الرشيد. وأضاف في كل عام نحتفل فيه تتجلى لنا قوة هذه البلاد المباركة تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، مشيراً إلى أنه رغم الأحداث الإقليمية والدولية المحيطة بنا إلا إن المملكة تخطو خطوات ثابتة نحو هدفها برؤية واضحة وعمل دؤوب يشهد بذلك القاصي والداني. ووجه حديثه للطلبة قائلاً: إن ما تحقق لهذا الوطن من مكتسبات اقتصادية وسياسية ومكانة مرموقة بين دول العالم، يتطلب تحمل المسؤولية في مواصلة المسيرة والمحافظة على هذه المنجزات، داعياً الطلبة إلى ترجمة ذكرى اليوم الوطني إلى سواعد تبنى وأياد تدافع عن الوطن، لافتاً إلى مكانة المملكة الدينية والسياسية والاقتصادية ورؤيتها التي عملت على دعم هذه الجوانب وترسيخها في رؤية شاملة ستؤتي أهدافها. وقال الدكتور الشايع، إن الجامعة تعيش الرعاية والعناية في أبهى صورها ويتجلى ذلك في مناهجها ومرافقها وأعضائها، وأننا نفاخر بها ونطمح بمزيد من الرفعة والتقدم وتجويد العمل، مؤكداً أن الاهتمام بالجامعات ومراكز العلم والتعلم دأب قادتنا منذ عهد المؤسس الملك عبد العزيز -رحمه الله- وصولاً إلى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين، داعياً منسوبي الجامعة للعمل يداً بيدٍ، حتى تحقيق ما تصبوا إليه القيادة الرشيدة والوطن.