كلية الشريعة والقانون

كلمة العميد

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الرحمن الرحيم، تفضل على عباده بالخير العميم, وأرشدهم إلى الهدي القويم, وامتن عليهم بأن شرع لهم دينه المستقيم, وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمداً عبده ورسوله, صلى الله وسلم عليه وعلى آله وأصحابه والتابعين, ثم أما بعد:

فإن من نعم الله تعالى على هذه البلاد المباركة التوفيق لخدمة الحرمين, ونشر تعاليم الدين, الذي رضيه الله لعباده ديناً, على منهج السلف الصالح, والتي انطلقت بالتقاء الإمامين وتعاضدهما, الإمام محمد بن سعود, والإمام محمد بن عبدالوهاب, رحمهما الله, فكانت دولة عاشت ثلاثة قرون, في ظل حروب عالمية, وأطماع استعمارية, وتحديات رهيبة, وثورات عصيبة, سلم الله تعالى هذه البلاد منها بفضل منه وتوفيق.

ثم إن من نعم الله تعالى على مواطني هذه البلاد المباركة نعمة توطين الجامعات, وإنشائها في كافة مناطق المملكة, ومنها منطقة الجوف, فكانت جامعة الجوف إحدى معالم النهضة الوطنية في شمال المملكة, بما تشتمل عليه من كليات علمية تطبيقية, وكليات نظرية, على رأسها كلية الشريعة والقانون.

وقد تم إنشاء هذه الكلية المباركة بأمر خادم الحرمين بالتوجيه البرقي رقم: (4465/م ب) بتاريخ 28/05/1431هـ, والذي تضمن موافقته على توصية مجلس الجامعة في جلسته الثالثة للعام 1429/ 1430هـ, والمجازة من مجلس التعليم العالي في جلسته الخامسة والخمسين بتاريخ 19/07/1430هـ, بتغيير مسمى الكلية إلى كلية الشريعة والقانون, وهذه الكلية المباركة تحظى بتوفيق الله تعالى على عناية خاصة من معالي مدير الجامعة الأستاذ الدكتور إسماعيل بن محمد البشري -حفظه الله ووفقه- الذي لم يدخر وسعاً في الاهتمام بالكلية, والتوجيه بكل ما يعلي شأنها, ويرسخ مكانتها, ويجود مخرجاتها, فجزاه الله خير الجزاء, وبارك في الجهود, وسدد الخطى, وحقق المنى.

ثم إن هذه الكلية المباركة, تحوي قسمين علميين, يطرح من خلالهما مسارين أكاديميين لدرجة البكالوريوس, مسار الشريعة, ومسار القانون, كما أنها تشتمل على برنامج الدراسات العليا لدرجة الماجستير في الفقه وأصوله, وذلك لحرص هذه الدولة المباركة على توفير فرص التعليم الشرعي والنظامي (القانوني) الجامعي والعالي, في جميع مناطق المملكة, ولمختلف التخصصات, مستقطبة أساتذة متميزين من المواطنين والمتعاقدين, لتوفير مخرجات مناسبة لسوق العمل, ولتهيئة متطلبات التنمية, لتؤدي الكلية رسالتها, بالإعداد المناسب, والتأهيل الملائم, لكفاءات وطنية متًميزة, في المجالات الشرعية والقضائية, والنظامية (القانونية), لتحقق رؤيتها في الريادة والتميز في تدريس العلوم الشرعية والقضائية والنظامية (القانونية).

ويطيب لي من خلال هذه الكلمة, ونيابة عن زملائي منسوبي الكلية, أن أرحب بك أيها القارئ الكريم في موقع الكلية، ويسرنا –أنا وزملائي- أن نضع بين يديكم بعض المعلومات عن الكلية, كرؤية الكلية ورسالتها وأهدافها, وكذا لأقسام العلمية فيها, والبرامج الأكاديمية المتاحة بها، والخطط الدراسية لها، إضافة إلى بعض الخدمات الأكاديمية الأخرى, مستهدفين أن يكون موقع الكلية شاملاً لكل ما يحتاج إليه الطالب أو الزائر من أخبار ومعلومات, أو بيانات وإحصائيات, أو نماذج خاصة للإجراءات والحركات الأكاديمية, راجين أن تجدوا في هذا الموقع ما يفيدكم، مؤملين عدم التردد في الاتصال بنا.

 

وختاماً, أسأل الله تعالى أن يسدد للخير الخطى, وأن يكلل الجهود ‏بالنجاح, وأن يعيننا ويوفقنا لأداء الأمانة على وجهها, والقيام بهذه الكلية خير قيام, كما أسأله تعالى للجميع التوفيق والسداد, إنه ولي ذلك والقادر عليه, وهو حسبنا ونعم والوكيل, وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

عميد الكلية المكلف

 

د. عبد الرحمن بن عبد المحسن البدر

| | | ع+  ع-