رسالة الجامعة: تقديم مخرجات تعليمية وبحثية لتنمية المجتمع

الأخبار

21.11.2019

طلاب وطالبات جامعة الجوف يؤدون الاختبارات التحصيلية للفصل الجامعي الأول

المركز الجامعي للإعلام والاتصال :

 أدى  طلاب وطالبات جامعة الجوف المتوقع تخرجهم في العام الجامعي الحالي 1440 – 1441 هـ ، بجميع كليات الجامعة وفروعها المختلفة الاختبارات التحصيلية (Exit exams) التي تقيس مدى تحقق مخرجات التعلم الرئيسة لديهم في البرامج الأكاديمية المختلفة التي ينتسبون إليها.

وقام وكيل الجامعة للشؤون التعليمية الدكتور بندر الشمري، بمتابعة سير الاختبارات، من خلال زيارة عدد من كليات الجامعة في الفرع الرئيس بالمدينة الجامعية، و متابعة سيرها من خلال عمداء الكليات و الوكيلات في الفروع الأخرى.

واستهدفت الجامعة من إعداد الاختبارات التحصيلية و تطبيقها وفق الضوابط العلمية تحقيق حزمة من الأهداف، أهمها : الارتقاء بمخرجات الجامعة لموائمة متطلبات سوق العمل ليس على مستوى المملكة فحسب، بل إقليمياً و دولياً، و ذلك من خلال التأكد من تحقق مخرجات تعلم البرامج الأكاديمية بقياسها باختبارات علمية مقننة، و من ثم الوقوف على مواطن القوة لتعزيزها، و مواطن الضعف - إن وجدت - لعلاجها في المنظومة التعليمية ككل، فضلاً عن تقديم تغذية راجعة للطالب قبل الولوج إلى سوق العمل، و يكون تمهيداً و تدريباً له أيضاً على اجتياز اختبارات قياس، و غيرها من متطلبات التوظيف.

و تمثل تجربة الاختبارات التحصيلية أيضاً أهمية أخرى لأعضاء هيئة التدريس، حيث مكنتهم من القدرة على بناء بنوك الأسئلة المقننة وفق جداول المواصفات، و وصل عدد الأسئلة في بعض البرامج إلى ألف سؤال، و من ثم بناء الاختبارات وفق جداول المواصفات  بسهولة و يسر.

وتمخض عن هذه التجربة إنتاج دليل إجرائي لبناء الاختبارات التحصيلية المقننة، ستقدمه الجامعة توثيقاً لمبادرتها في هذا المجال، و مشاركة متواضعة للإسهام في قياس نواتج تعلم البرامج الأكاديمية وفق الضوابط العلمية المنظمة لذلك.

وانطلقت إجراءات إعداد الاختبارات التحصيلية، مع بداية العام الجامعي الحالي 1440 – 1441 هـ وفق خطة استراتيجية مؤطرة بجدول زمني ، أعدت سلفا لبنائها وفق الضوابط العلمية المنظمة لذلك، حيث اشتملت على ثلاثة مراحل رئيسة : ( التخطيط للاختبار التحصيلي  -  تطبيق الاختبار التحصيلي -  تفسير النتائج، و إعداد التقارير في ضوئها)، و بناءً عليه تم تدريب أعضاء هيئة التدريس من خلال عدد من ورش العمل بواقع ( 15 ) ساعة تدريبية على رصد الأوزان النسبية لنواتج تعلم البرنامج الأكاديمي ككل، و امتداداتها، ممثلة في نواتج التعلم الفرعية  التابعة لها في المقررات الدراسية بأوزانها النسبية المختلفة.

كما تم تدريبهم أيضاً على إعداد جداول المواصفات لبنوك الأسئلة في البرامج الأكاديمية المختلفة في ضوء ما سبق، و من ثم إعداد جداول مواصفات الاختبارات، ثم وضع الأخيرة في صورتها النهائية بعد التأكد من صدقها و ثباتها، وقد استلزم ذلك عددا من الزيارات الميدانية وفرتها وكالة الجامعة للشؤون التعليمية للكليات، لمتابعة سير خطوات إعداد الاختبارات و تقديم الدعم الفني بشكل فوري، حرصا منها على الانتهاء من جميع المهام وفق الخطة الزمنية المعلنة، و من ثم إجراء الاختبارات في موعدها.

و نفذت الجامعة  إلتزامها بالمعيارية في إعداد الاختبارات،  تحقيقا لمبدأ تكافؤ الفرص، و توفير البيئة التعليمية الموائمة و الإجراءات التنظيمية الصارمة في تطبيق الاختبارات على المستهدفين لضمان تحقيق أعلى مستوى من معامل الصدق في نتائج الاختبارات، فجعلت تطبيقها في جميع كليات الجامعة بفروعها المختلفة في توقيت واحد، ثم تصحيحها من خلال المصحح الآلي.

و تكون الجامعة بهذه الخطوات الجديدة أضافت لسجلها الأكاديمي إنجازاً جديداً، حيث تعد من أوائل جامعات المملكة التي بادرت بتطبيق الاختبارات التحصيلية( Exit exams  ) ، و الأولى في تطبيق الضوابط العلمية في بناء الاختبارات التحصيلية وفق الأوزان النسبية و جداول المواصفات، و تقنينها لقياس جميع نواتج التعلم الرئيسة الواردة في التوصيفات المعتمدة  للبرامج الأكاديمية وفق نماذج هيئة تقويم التعليم.