رسالة الجامعة: تقديم مخرجات تعليمية وبحثية لتنمية المجتمع

المستجدات

10.10.2019

جامعة الجوف تتسلم شهادة الاعتماد الأكاديمي المؤسسي

المركز الجامعي للإعلام والاتصال :

تسلمت جامعة الجوف شهادة الاعتماد المؤسسي للجامعة من رئيس مجلس إدارة هيئة تقويم التعليم والتدريب، معالي الدكتور أحمد العيسى، صباح اليوم الخميس أثناء إقامة ملتقى الجودة الثالث في التعليم العالي، وقد تسلمها نيابةً عن معالي مدير الجامعة، وكيلها للتطوير والجودة الدكتور أسامة عارف.

وكانت الجامعة قد نالت الاعتماد المؤسسي بعد استيفائها المعايير المطلوبة، حيث أكد وكيل الجامعة للتطوير والجودة حرص الجامعة على تحقيق معايير الجودة في جميع نواحي العمل، مشيراً إلى أن الاعتماد المؤسسي هو تعبير عن وصول مؤسسة أو برنامج تعليمي إلى مستوى عـالٍ من الجودة، وعن مدى جديتها في تطبيق لوائحها وأنظمتها واستقلاليتها، في ضوء جملة من المعايير المعتمدة ومجموعة من العمليات الإجرائية التي تقوم بها الجهة من أجل التأكد من أن تلك المؤسسة التعليمية تحقق المحكات والمعايير المطلوبة، وتتوافر فيها الإمكانات المادية والبشرية، وبما يتناسب مع الأهداف التي تنشدها تلك المؤسسة في مخرجاتها التعليمية، وبالمستوى الراقي الذي يتناسب مع التطلعات المجتمعية والوطنية والتحديات العالمية، والتطورات في المجالات المتنوعة التي تقوم بها وفق رؤية المؤسسة الاستراتيجية.

وقال إن الاعتماد الأكاديمي ينقسم إلى نوعين هما الاعتماد المؤسسي والذي يقوم أساساً على تقييم أداء المؤسسات التعليمية بصورة شاملة، والإقرار بأنها تطبق معايير الجودة والاعتماد الاكاديمي بشكل دقيق وواضح ومحدد، والذي يعتبر بمثابة القاعدة الأساسية لأي نوع من أنواع الاعتمادات الأخرى، كما يعتبر الخطوة الضرورية للبدء في التأكد من أن المؤسسة التعليمية بكافة عناصرها (المدخلات ، العمليات، المخرجات ) قد توافرت فيها الشروط والمعايير الداعمة للاعتمادات البرامجية المحلية والدولية.

أما القسم الثاني فهو الاعتماد البرامجي ويعني ضمان إجراء تقويم متكامل وفحص دقيق لكل ما يتعلق بالبرامج الأكاديمية في كافة مراحلها، والقائمين بالتدريس عليها، ومؤهلاتهم وخبراتهم ونشاطاتهم البحثية، إضافة إلى مايتعلق بالطلبة وتقويمهم في كل مراحلهم وسجلاتهم الأكاديمية، وتوفير مصادر التعليم والتعلم المختلفة وتوفير البنية الرئيسية من معامل وتجهيزات علمية وتقنية وغيرها.

وأضاف بأن الحصول على الاعتماد يتطلب من الجامعة إعداد تقارير دراسة تقويم ذاتية دقيقة وشاملة لكل أوجه الأنشطة العلمية والبحثية والتعليمية والإدارية والخدمية وغيرها لتحديد مستويات الجودة لديها استناداً لمعايير الاعتماد المعدة من قبل المركز الوطني، وبعد ذلك تخضع الجامعة لتقويم خارجي من قبل فريق تقويم مستقل للتحقق من مدى صحة نتائج دراسة التقويم الذاتية، والحكم على مستويات جودة الأداء ومخرجات الأعمال وفقاً لمعايير المركز الوطني.

وأضاف د.عارف أنه قبل البدء في العمليات المشار إليها، يجب أن تثبت المؤسسة للمركز الوطني استيفاء متطلبات محددة تتعلق بالعناصر الرئيسية في معايير ضمان الجودة والاعتماد الأكاديمي وهي ما يسمى بالمحكات، إضافة إلى استيفاء المؤسسة التعليمية للمسوغات النظامية لممارسة عملها.

وأشار أيضاً إلى أن المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي قد قام بوضع مجموعة من المعايير لضمان جودة مؤسسات وبرامج التعليم العالي واعتمادها، وتغطي تلك المعايير أحد عشر مجالاَ وهي: الرسالة والغايات والأهداف، السُلُطات والإدارة، إدارة ضمان الجودة وتحسينها، التعلم والتعليم ،إدارة شؤون الطلاب والخدمات المساندة، مصادر التعلم، المرافق والتجهيزات، التخطيط والإدارة المالية، عمليات التوظيف، البحث العلمي، علاقات المؤسسة التعليمية بالمجتمع

وكان المركز الوطني للتقويم والاعتماد الأكاديمي قد قام بإجراء عملية المراجعة الخارجية للتحقق من مدى استيفاء جامعة الجوف للمعايير المذكورة، وقد تخلل فترة الزيارة لجامعة الجوف الكثير من الاجتماعات والمناقشات وطلب الأدلة والوثائق التي تؤكد جودة مخرجات أعمال الجامعة.

وكانت النتيجة هي تأكيد استيفاء جامعة الجوف جميع معايير الاعتماد الأكاديمي المؤسسي وحصلت الجامعة على الاعتماد الأكاديمي المؤسسي لمدة أربع سنوات.

وبهذه المناسبة رفع معالي مدير الجامعة أ.د/ إسماعيل البشري خالص الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين أيدهم الله على مايحظى به التعليم والجامعة من دعم سخي متواصل لتحقيق أهدافها الوطنية، كما رفع شكره لصاحب السمو الملكي أمير المنطقة وسمو نائبه ومعالي وزير التعليم على توجيههم ودعمهم المستمر للجامعة حتى تحقق هذا الإنجاز المهم في زمن قياسي من عمرها.